منتدى التفكير بواسطة القبعات الست

منتدى التفكير بواسطة القبعات الست

نظرات نحـو آفاق بعيدة -*- نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» Speech
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 8:39 pm من طرف freeman

» memory-mindmaps-speedreading-coaching
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 8:37 pm من طرف freeman

» phonetics
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 8:34 pm من طرف freeman

» تأثير الألوان على الأطفال
الثلاثاء فبراير 13, 2018 8:04 pm من طرف freeman

»  ما هو حجم تأثير الألوان على شخصية الإنسان؟
الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:55 pm من طرف freeman

» اللون في علم النفس
الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:51 pm من طرف freeman

» تأثير الألوان على الحالة النفسية للتلاميذ
الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:43 pm من طرف freeman

» أنموذج هيلدا تابا لتطوير مهارات التفكير
الأحد فبراير 11, 2018 2:29 am من طرف freeman

» خريطة ذهنية مؤتمر فييا 1814- 1815
الإثنين فبراير 05, 2018 11:48 am من طرف freeman

» teen_brain_mind_map
الإثنين يناير 08, 2018 8:33 pm من طرف freeman

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1179 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو دليلة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 30218 مساهمة في هذا المنتدى في 20500 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 44 بتاريخ السبت يوليو 21, 2012 3:43 pm
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاة على الحبيب
قـُل حكمة ، مثل ، او بيت من الشعر
لتلاميذ وقاد لخميسي
ضع حكمة كل يوم لكن إعمل بها
التواصل…أية أهمية في الوسط المدرسي؟
عضوه يهوديه جديدة في المنتدى...
سؤال مهم لجميع تلاميذ وقاد خميسي
البنات افضل من الاولاد
تكريم أنشط أعضاء المنتدى (حصري)
لماذا نخجل من كلمة عاطفة
سحابة الكلمات الدلالية
الطفل التدريس الفعال الذهبية THINKING good الدائرة التربية القبعات التقويم المقاربة هندسة بالكفاءات جودة التعلم اتكوين what القراءة الذهني SKILLS الست makes teacher العصف التخطيط البيئة

شاطر | 
 

 مشروع (القراءة منهج حياة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
freeman
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

عدد المساهمات : 17900
تاريخ التسجيل : 05/01/2011
العمر : 58
الموقع : http://sixhats.jimdo.com/

مُساهمةموضوع: مشروع (القراءة منهج حياة)    الجمعة فبراير 12, 2016 11:34 pm

أن يكون الطالب في الدول العربية قارئًا، فهذا حلم يحلمه كل غيور على أمته، بعدما أظهرت الأبحاث عن ضآلة قراءة الطفل في الدول العربية، مع أننا أمة (اقرأ)، ولذلك فهذا المشروع خطوة؛ لعلها تخدم هذا الهدَف، وهو يصلح كمشروع وطني، يُطَبَّق في المدارس، وخصوصًا مدارس المملكة العربية السعودية.


مشروع
(القراءة منهج حياة)


منطلقات المشروع:
أولاً: القراءة منهج حياة، والدليل على ذلك أن أول كلمة بدأ بها الوحيُ، وتلقَّاها النبي - صلى الله عليه وسلم - هي: (اقرأ)، من بين ملايين الكلمات.
Ÿ القراءة هي الفن الثالث للغة، وإحدى أدوات تحصيل المعرفة، وتنويع الخبرة، ومن وسائل الحصول على التسلية، ومن أهم عوامل زيادة الثروة اللفظيَّة، وأحد أسباب نمو القدْرة التعبيرية، وعن طريقها تكتسب حقائق المواد الدراسية المختلفة، ومن خلالها يضيف المرءُ بنفسه وإلى نفسه ما استجدَّ من ميادين المعرفة الواسعة المتنوِّعة.
Ÿ القراءة لها تأثيرُها البناء في تكوين الشخصية، فبالقراءة يشعر المرء بالغنى الفكري، والثراء الثقافي بين أقرانه، فيحس بشخصية متميزة.
Ÿ القراءة مهمة للمجتمع؛ لأنها أداة من أدوات الاتصال الاجتماعي، فتربط الإنسان بعالمه وبما فيه.

ثانيًا: إن الناظر لواقع أمتنا يرسم صورة من التخلف عن الركب، والتأخُّر عن السبق؛ ولذلك فإن أمتنا بحاجة ماسة إلى تربية جيل مبدع، وهذا كل ما يتمناه كل غيور على أمته، ولكن الأمنيات وحدها لا تكفي؛ إذ لا بد من منهج واضح، وجهد متواصل، ودعاء لا ينقطع، وتضافر الجهود بين المدرسة والبيت، في تعويد أطفالنا وشبابنا القراءة، فلا يخفى علينا الهجمة الشرسة التي تَتَعَرَّض لها أمتنا في مختلف الاتجاهات.

ثالثًا: يتجاوَز مفهوم القراءة من حيث كونُها عملية إدراكية، تَتَمَثَّل في تعرف الرموز ونطقها إلى مفهومها الشامل، من حيث كونها عملية تتدخل فيها عوامل عقلية عليا؛ من فَهم، وتحليل، ونقد، وتقويم، فضلاً عن العمليات الفسيولوجية والانفعالية.

أهداف المشروع:
Ÿ إن الهدف العام لمشروع تعليم القراءة: هو مساعدة كل تلميذ على أن يصبحَ قارئًا مُقتدرًا متنوعًا إلى المدى الذي تسمح به قدراته والخدمات المتاحة.
Ÿ نمو المهارات الأساسية للقراءة، والتي لا بد منها في تكوين القدرة القرائية، ومن ذلك: فهم المعنى الأساسي للكلمة، والجملة، والفقرة، والنص، والسرعة في التقاط الكلمات، وفَهم مدلولها، والانتفاع بالمَقْرُوء في الحياة العملية.
Ÿ اكتساب المتعلِّم حصيلة لُغوية نامية في المفردات والتراكيب، والعبارات والأساليب، والأفكار والمعاني.
Ÿ رفْع كفاءة المتعلِّم في استخدام مهارات القراءة؛ مثل: استخدام الفهارس والمرجع، وتفسير الصور، والخرائط والرسوم واللَّوحات، وتنظيم المادة المقْروءة بما في ذلك: التلخيص والتصنيف للعناوين الرئيسة والفرعية.

Ÿ تنمية مراتب الفَهم المختلفة لدى المتعلِّم، وهذه المراتب هي:
(1) القراءة من أجل معلومات خاصة.
(2) القراءة من أجل تنظيم المعلومات.
(3) القراءة من أجل تقديم المعلومات.
(4) القراءة من أجل تفسير المعلومات.
(5) القراءة من أجل التذوق.

Ÿ الارتقاء بمستوى التعبير عن الأفكار، والسمو بالتراكيب والأساليب.
Ÿ تنمية الاستمتاع بالقراءة، وجعلها مسلية.
Ÿ تنمية الميل إلى القراءة الواسعة في شتَّى ميادين الخبرة الإنسانية.
Ÿ ربط المتعلم بتُراث أمته وحاضرها، من خلال اطِّلاعه على تجارب السابقين، ومعارفهم، وحقائقهم، ونظرياتهم، وآرائهم، وكذلك ما استجد من الخبرات المعاصرة، والنظريات والآراء والحقائق الجديدة.
Ÿ تنمية الاستقلال في القراءة، وذلك من خلال اعتماد المتعلِّم على نفسه، في الرجوع إلى المراجع، ومعرفة المصادر، وتحديد أغراضه من القراءة بنفسه وقيامه بأنشطة، وقيامه بأنشطة قرائية خاصة به.

البرامج والمناشط:
أولاً: تكوين لجنة على مستوى المدرسة، تتكون من:
(1) مدير المدرسة، (رئيسًا).
(2) الوكيل.
(3) رائد النشاط.
(4) المرشد الطلابي.
(5) معلم من كل تخصص.

مهمات اللجنة:
Ÿ الإشراف على تنفيذ البرامج والمناشط.
Ÿ تقويم البرامج بدلالة أهداف البرامج.
Ÿ رصْد مظاهر الانْحِراف عن الأهداف التي وضعتْ للمشروع.

ثانيًا: تهيئة اللجنة للعمل بالمشروع:
Ÿ يحتاج تفعيل البرامج إلى تهيئة فكرية لدى جميع أعضاء اللجنة؛ لتَحْويلهم من مشرفين إلى شركاء في العمل؛ لذا يجب قبل البدْء في المشروع تنفيذ:
(1) تصميم حلقات نقاش؛ تستعرض البرامج التي ستنفذ خلال المشروع.
(2) إعداد وتنظيم ورش عمل تشتمل على نشاطات تقترح أفضل الطرق لتفعيل البرامج.
(3) تقديم حوافز مادية ومعنوية لأفضل معلِّم يتفاعل مع البرنامج.
(4) تقديم حوافز لأفضل الطلاب المشاركين في البرامج.

ثالثًا: تقويم المشروع:
يتم تقويم المشروع من خلال تفاعُل الطلاب مع المشروع ومشاركات الطلاب من تلخيص وأبحاث وكلمات، وتقديم نماذج من الطلاب؛ قراءً ومتفاعلين مع البرنامج.

برامج المشروع:
(1) مهرجان القراءة:
ينبّه على الطلاب قبل يوم المهرجان أن يحضر كتابًا أو قصة معه في هذا اليوم، ويُفَضَّل أن يحدد موضوع الكتاب أو يحدَّد كتب وقصص محددة؛ مثلاً: كتب عن الأخلاق أو الآداب، يبدأ مهرجان القراءة من الحصة الثانية، ولمدة حصتين.

خطوات المهرجان:
Ÿ الحصة الأولى يطلب المعلمُ منَ الطلاب إخراج الكتب التي أحضروها، والبدء في القراءة الصامتة، وتوجيه الطلاب بأن المعلم موجود لتوضيح المعاني الصعبة أو الفكرة التي ستشكل على الطلاب، وأن الطالب أمامه الحصة الأولى فقط للقراءة، أما الحصة الثانية فستكون لعرض ما قرأ ومناقشته.
Ÿ الحصة الثانية يطلب معلم الحصة من الطلاب الذين يرغبون بعرض ما قرؤوا، فيخرج كل منهم أمام زملائه؛ ليعرض ما فهمه من الكتاب أو القصة التي قرأها، وبعد انتهاء الطالب من عرضه تعرض الأفكار التي عرضها للمناقشة، فإذا ما انتهى اتجه لطالب آخر لعرض ما قرأ.
Ÿ يمكن لمن أجاد في فصله أن يعرضَ تلخيص أو الفكرة التي تناولها الكتاب أو القصة التي قرأها، وفي اليوم التالي يقدم طالب من فصل آخر... وهكذا، على أن يمسك بكتابه أو قصته أمام الطلاب.
Ÿ يمكن لمربي الفصل في المرحلة الأولية أن يجمع القصص من الفصل في آخر المهرجان، ويجعل للفصل مكتبة خاصة به، وينظم استعارة داخلية في الفصل.

(2) قرأت لك:
يُمكن تنفيذ هذه الفكرة في مصلى المدرسة بعد الصلاة؛ حيث يقوم أحدُ المعلِّمين بعرْض قصة على الطلاب على أن يمسكَ هذه القصة في يده، ويحرص على أن تكون جميلة الألوان، تشد الانتباه، ثم بعد انتهاء عرضه للقصة يوجه الطلاب أن هذه القصة الجميلة التي عرضها عليهم وغيرها موجودة في مكتبة المدرسة.

(3) إجراء المسابقات:
يُمكن من خلال رائد النشاط إجراء المسابقات المختلفة؛ لتشجيع الطلاب على القراءة مثلاً:
Ÿ مسابقة أحسن تلخيص لكتاب.
Ÿ مسابقة بَحْث في موضوع معين.
Ÿ مسابقة أجمل مقال.
Ÿ مسابقة بعنوان إبداع، ويُمكن أن تكونَ على هامش مهرجان القراءة؛ حيث يقوم الطالب برسم لوحة معبرة عن القصة التي قرأها أثناء المهرجان.

(4) أسبوع القراءة غير المنهجيَّة:
يُمكن أن يطبق في المرحلة المتوسطة أو الثانوية، يعلن عن هذا الأسبوع قبله بفترة، ويحدد كتب معينة، سواء من مكتبة المدرسة، أو من مكتبات خارجية، ويتم تخصيص جزء من اليوم الدراسي للقراءة غير المنهجية، ويجرى خلال ذلك مناقشات وحوارات حول قراءات الطلاب.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/8425/#ixzz3zzJoH0R1

ْ



________*التــَّـوْقـْـيـعُ*_________
لا أحد يظن أن العظماء تعساء إلا العظماء أنفسهم. إدوارد ينج:  شاعر إنجليزي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sixhatsdz.forumalgerie.net
 
مشروع (القراءة منهج حياة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التفكير بواسطة القبعات الست  :: القبعات الست ومايخصها :: منتدى الخريطة الذهنية carte heuristique-
انتقل الى: