منتدى التفكير بواسطة القبعات الست

منتدى التفكير بواسطة القبعات الست

نظرات نحـو آفاق بعيدة -*- نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» تأثير الألوان على الأطفال
الثلاثاء فبراير 13, 2018 8:04 pm من طرف freeman

»  ما هو حجم تأثير الألوان على شخصية الإنسان؟
الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:55 pm من طرف freeman

» اللون في علم النفس
الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:51 pm من طرف freeman

» تأثير الألوان على الحالة النفسية للتلاميذ
الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:43 pm من طرف freeman

» أنموذج هيلدا تابا لتطوير مهارات التفكير
الأحد فبراير 11, 2018 2:29 am من طرف freeman

» خريطة ذهنية مؤتمر فييا 1814- 1815
الإثنين فبراير 05, 2018 11:48 am من طرف freeman

» teen_brain_mind_map
الإثنين يناير 08, 2018 8:33 pm من طرف freeman

» teen_brain_mind_map
الإثنين يناير 08, 2018 8:33 pm من طرف freeman

» expressing-likes-dislikes-preferences-interests-map-a-little-brit-of-us
الخميس يناير 04, 2018 8:03 pm من طرف freeman

» القضية الفلسطينية
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 10:48 pm من طرف freeman

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1179 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو دليلة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 30215 مساهمة في هذا المنتدى في 20497 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 44 بتاريخ السبت يوليو 21, 2012 3:43 pm
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاة على الحبيب
قـُل حكمة ، مثل ، او بيت من الشعر
لتلاميذ وقاد لخميسي
ضع حكمة كل يوم لكن إعمل بها
التواصل…أية أهمية في الوسط المدرسي؟
عضوه يهوديه جديدة في المنتدى...
سؤال مهم لجميع تلاميذ وقاد خميسي
البنات افضل من الاولاد
تكريم أنشط أعضاء المنتدى (حصري)
لماذا نخجل من كلمة عاطفة
سحابة الكلمات الدلالية
الفعال التعلم what الست التخطيط هندسة اتكوين بالكفاءات التربية SKILLS سوات القراءة الدائرة المقاربة القبعات علوم الطفل العصف teacher THINKING الذهبية البيئة makes الذهني good السريعة

شاطر | 
 

 تأثير الألوان على الحالة النفسية للتلاميذ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
freeman
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

عدد المساهمات : 17897
تاريخ التسجيل : 05/01/2011
العمر : 58
الموقع : http://sixhats.jimdo.com/

مُساهمةموضوع: تأثير الألوان على الحالة النفسية للتلاميذ   الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:43 pm

بقلم: فاطمة محمد البغدادي


ما بين الحالة النفسية للإنسان والألوان، ثمة علاقة قوية، أكد ذلك غير واحد من كبار علماء النفس من خلال أبحاث ودراسات أكاديمية، من أهمها ما كتبه د.ألكسندر شاوس مُدير المعهد الأمريكي للبحوث الحيوية الاجتماعية، حول تداخل الطاقة اللونية/الضوئية مع الغدتين النخامية والصنوبرية، ومن ثم إفراز هرمونات بعينها، تقوم بإحداث مجموعة من العمليات الفسيولوجية التي تسيطر على الحالة المزاجية والسلوكية، وما كتبه العالم الصيني فينج شوي fang shui، حول كيفية اختيار اللون المُناسب لإحداث تغيير في الحالة المزاجية على نحو إيجابي، وذلك من خلال بحثه القيم«لوَِّن حياتك»، وكذا ما كتبه عالم النفس د.غاديلي، حول أهمية استخدام الألوان في الحد من الظواهر النفسية السيئة، التي يعاني منها كثير من الأطفال والصبية، خاصة ظاهرة التنمر المدرسي.. وكانت أبحاث حديثة قد أفضت نتائجها إلى «أن الاستخدام الصحيح للألوان، يُمكن أن يزيد من التركيز والنشاط والقدرة على التعلم والفهم والتذكر بنحو55إلى78%».

فماذا عن التأثيرات اللونية على الحالة النفسية للتلاميذ..؟

وكيف نستخدم الألوان على نحو صحيح لتعزيز الحس الجمالي، والحفاظ على الاستقرار النفسي في المدارس..؟

ماهـية الألوان

جدير بالإشارة بادئ ذي بدء، أنه بتمرير اللون الأبيض، عبر منشور زجاجي ينتج سبعة ألوان رئيسة، يُطَلق عليها ألوان الطيف، وهي:

اللون الأحمر Red color.

اللون البرتقالي Orange color.

اللون الأصفر Yellow color.

اللون الأخضر Green color.

اللون الأزرق Blue color.

اللون النيلي Blue color.

اللون البنفسجي Violet color.

ويُمكن إعادة تكوين اللون الأبيض من جديد عن طريق مزج ألوان الطيف السبعة، كان أوَّل من توصَّل إلى ذلك العالم الشهير أسحق نيوتن، في نهاية القرن السابع عشر، وفي أواخر القرن التاسع عشر، وتحديدًا عام1890م، قام العالم الألماني مندل بتأليف أوَّل موسوعة علمية عن الألوان الأساسية، والألوان المُكمِّلة، وكيفية التداوي بها عن طريق استِخدَام أجهزة عِلاجية مُختلفة، تُسمَّى«أجهزة العلاج الطبيعي بالأشعة الملوَّنة»، وحدد سِتة ألوان أساسية للعلاج، هي:

الأحمر.

الأصفر.

الأزرق.

البرتقالي.

الأخضر.

البنفسجي.

وتواصلت الأبحاث حول الكشف عن أسرار الألوان، وأهميتها العلاجية، إلى أن وصلت إلى ذروتها خلال العُقود الثلاثة الماضية، بفضل مُعطيات التقنية المُتقدِّمة، وما استُحدث من تطبيقات علمية، ثبت جدواها وأهميتها، لقد صار اختيار اللون جُزءًا رئيسًا من حياتنا اليومية، في الملبَس والمأكَل والمشرَب، حتى في اختيار جُدران المنازل والمُنشآت العامة والخاصة.. ولتعدد أسرارها، وما كُتِب حولها من دراسات وأبحاث، وما ظهر من نظريات، فإن الألوان عِلم له أُسسه ومبادئه، وفن يُداعب قريحة المُبدعين.

ولتنوع تركيبها، فقد تباينت تصنيفات الألوان، ولعل من أكثر هذه التصنيفات ذيوعــًا، التصنيف الذي يجعلها ضِمن ثلاث مجموعات، هي:

المجموعة الأولى: وتضم ثلاثة ألوان رئيسة، هي الأحمر والأصفر والأزرق.

المجموعة الثانية: وتضم ثلاثة ألوان ثانوية، تنتج من مزج الألوان الأساسية فيما بينها، وهي: اللون الأخضر الممزوج من اللونين الأزرق والأصفر، واللون البرتقالي الممزوج من اللونين الأحمر والأصفر، واللون البنفسجي وهو مزيج من اللونين الأحمر والأزرق.

المجموعة الثالثة: وتضم ستة ألوان تنتج من مزج الألوان الثانوية مع أحد الألوان الأساسية المُجاور لها على دائرة الألوان، وهي: اللون البنفسجي المائل إلى الحُمرة، وينتج عن مزج اللونين الأحمر والبنفسجي، واللون البرتقالي المصفر، وينتج عن مزج اللونين الأصفر والبرتقالي، واللون الأزرق المخضر، وينتج عن مزج اللون الأزرق مع الأخضر.

وثمة من يُصنِّفها ضِمن فئتين رئيستين:

الألوان الحارة: جاءت تسميتها كونها تُثير الإحساس بالحرارة والدفء، حيث إنها ترتبط بمصادر الحرارة الطبيعية في البيئة كالشمس والنار.. ومن ثم فهي تعكس الضوء، وتعمل على زيادته، ومن أمثلتها (الأحمر ــ الأصفر ــ البرتقالي).

الألوان الباردة:جاءت تسميتها من كونها تُعطي إحساسًا بالبرودة والصقيع، نظرًا لارتباطها بمصادر البرودة الطبيعية، كالثلوج والمياه والسماء والسُحب والنباتات، ومن أمثلتها (الأزرق ــ الأخضر).

القواعد الست

ولإدراك الـتأثير السيكولوجي لها، فإن العُلماء وضعوا الألوان في إطار ست قواعد تنسيقية، هي:

قاعدة التنسيق المبنيَّة على لون واحد، وذلك باستخدام أحد الألوان التي لها دلالة مُحددة مرغوبة لدينا، مِثل الأحمر الذي هو لون الطاقة والمشاعر الفياضة، والذي يعمل على رفع الروح المعنوية.. والأصفر، الذي يُضفي البهجة والتفاؤل، ويُهدِّئ من الغضب، ويجلب الهدوء للنفس، ويتم التلاعب بدرجاته وكثافته وتوزيعه.. ومن الأهمية إدخال الألوان المُحايدة في هذا النوع من التنسيق مثل الأبيض والبيج.

قاعدة التنسيق المبنية على الألوان الأساسية، وهي معروفة بالقوَّة والصفاء، وعند استخدامها في درجاتها الأوَّلية، يجب استخدامها بمقاييس مُتساوية قدر الإمكان، بحيث لا يطغى لون على لون آخر، ومن المُهِم استخدام لون مُحايد للأرضية مثل الأبيض.

قاعدة التنسيق المبنية على استخدام ألوان مُترافقة على الدائرة اللونية، وهي أبسط الطُرق لإنتاج ألوان أكثر انسجامــًا وتناغمــًا بعضها مع بعض، حتى ولو كنت لا تملك التدرُّج اللوني نفسه، وطريقة استخدامه تتم بمقاييس مُختلفة، مما يُعطي مساحة حُرِّية أكبر في التصميم.

قاعدة التنسيق المبنية على مزج لونين من الألوان الأساسية (الأحمر ــ الأصفر ــ الأزرق)، يجعلنا نحصل على ثالث ثانوي، هو مكمل للون الذي لم يدخل في المزج، بمعنى الأحمر مع الأصفر، يُعطي البرتقالي، وهو اللون المُكمَّل للأزرق.. والأحمر مع الأزرق يُعطي الليلكي، وهو مُكمل للون الأخضر.. والأزرق مع الأصفر، يُعطي الأخضر، وهو اللون المُكمل للأحمر.

قاعدة التنسيق المبنية على المزج بين أي لون مُكمِّل أو ثانوي، وأحد الألوان التي تدخل في تركيب هذا المُكمِّل نفسه، بمعنى المزج بين البرتقالي و(الأحمر، أو الأصفر)، وبين الليلكي و(الأحمر، أو الأزرق)، وبين الأخضر و(الأزرق، أو الأصفر).

قاعدة التنسيق المبنية على استخدام الألوان المُتناقضة، حيث إن المزج بين لونين مُتناقضين من الوسائل الشائعة في مجال التصميم الداخلي والديكور، وهي من الوسائل المضمونة النتائج، مثل المزج بين الأبيض والأسود، أو الأسود والأصفر، أو الأبيض والليلكي.

الألوان الأنــسب لدهــان حُجرات الدراسة

إن اختيار الألوان المُناسبة، في دهان جدران وأسقف الحُجرات الدراسية، من الأمور الهامة والتي يجب ألا يُستهان بها على الإطلاق، فقد تبيَّن أن اللون البرتقالي، الذي يُقصد به لون فاكهة البرتقال اللامع، من أكثر الألوان التي تبعث في نفوس التلاميذ ــ بوجه عام ــ الإحساس بالنشاط والحيوية، يقول د. الفريد بانكوم، «إن البرتقالي يُحفِّز النشاط العقلي، ويُدخِل شعور الحماسة في تنوُّع الأفكار بين التلاميذ، ومن ثم الوصول إلى الإبداع، وهو مُعالج جيَّد للاكتئاب، ويُعطي إحساسًا برضا النفس، وزيادة الثقة..ولكون العام الدراسي يأتي دائمــًا مواكبــًا لفصل الشتاء، فإنه يمنح التلاميذ داخل فصولهم شعورًا بالدفء، إلاَّ أن التلاميذ الذين لديهم نزعة للعُنف والعدوانية، لا ينفع معهم هذا اللون، الذي تبيَّن أنه من الألوان عالية الطاقة، التي يصدر عنها ذبذبات تُزيد من حركة ونشاط الخلايا، ومن ثم جاءت النصيحة العِلمية بألا يرتدي الأطفال ذوو الاتجاهات التنمُّرية، الملابس ذات اللون البرتقالي، وكذا الجلوس لفترات طويلة في حُجرات مطلية بهذا اللون، بينما ينفعهم كثيرًا ارتداء الملابس ذات اللون الوردي (البمبي)، والجلوس لفترات طويلة في حُجرات طُليت جُدرانها بهذا اللون، الذي ثبت «أن له تأثيرًا مُلطِّفًا على الجسم، ويعمل على ارتخاء العضلات، وأنه مُهدئ جيد للأطفال العدوانيين، الذين يميلون للعُنف مع أقرانهم»، وقد أفضت نتائج أبحاث أُجريَت في هذا الشأن، إلى «أن الأشخاص الذين يُعانون من التأثيرات المؤلمة، الناتجة عن التوقُّف المُفاجئ عن تعاطي المُخدرات، يُمكن أن يستفيدوا من الألوان الوردية المُحيطة بهم، وينطبق ذلك على الأشخاص الذين يُعانون من الأرق»، ولكونه يبعث على الانسجام وتلطيف الأحاسيس، فإنه يُمثل اللون المثالي لدهان قاعات الاجتماعات في المدارس.

وقريبــًا من المؤثرات النفسية للون الوردي، يأتي اللون الأزرق، والذي تتراوح درجاته ما بين لون البحر الغامق، ولون السماء الفاتح في يوم صاف، حيث أكَّدت الدراسات أهمية هذا اللون في الإيحاء بالهدوء والاسترخاء، والحد من التوترات العصبية، وفي تجربة عملية تم وضع مجموعة من الأطفال، الذين يتَّسمون بالعدوانية، في صف دراسي أزرق، مع وضع مصابيح إضاءة عادية، وكانت النتائج مُدهشة حيث بدأ الهدوء النسبي يتسلل إلى نفوس الأطفال، وانخفض مُعدَّل العدوانية بشكل ملحوظ في غضون ثلاثة أسابيع، وأفضل درجات الأزرق تأثيرًا ما تتجه إلى الفواتح، وتبعد عن الغوامق.. وبالفِطرة نجد الأشخاص الذين يُعانون من ضغوط وحالات قلق، يلجؤون لاستنشاق هواء البحر، وبالفعل تتحسَّن نفسيتهم، والسبب الحقيقي لذلك هو أن حركة أمواج البحر بالإضافة إلى لونه الأزرق، تُساعد على تفريغ الطاقة السلبية والامتلاء بأُخرى إيجابية، كما يُفيد التأمُّل في السماء الزرقاء الصافية، أو وضع صورة على الجدار لالتقاء البحر بالسماء، حيث تزيد الاسترخاء والراحة النفسية.

أمــَّا اللون الأصفر، والذي يتراوح بين لون الأوراق الساقطة في فصل الخريف ذات اللون الغامق، ولون ثِمار الليمون ذات اللون الفاتح اللامع، فهو يُصنَّف ضِمن أشد الألوان إيقاعــًا في الذاكرة، فكُلَّما أردت أن تتذكر شيئــًا، فاكتبه على ورقة صفراء.. وبحسب فريديك يورتال، فإن «هذا اللون، الذي يرتبط بأشعة الشمس، يولِّد طاقة تعمل على زيادة مشاعر الفرح والسعادة، كما أنه يُساهم في تنشيط العقل، ويُنصَح لمن لديهم توترات عصبية وقلق، بارتداء الملابس ذات اللون الأصفر، وكذا الجلوس في حُجرات مطلية بهذا اللون أثناء المُذاكرة وتحصيل الدروس، لأهمية ذاك في تحفيز الإبداع، وتصفية الذِهن.. إن هذا اللون تُحمَل طاقته الشعاعية، عبر التيَّارات المغناطيسية الموجبة التي تتنفسها، والتي تصل إلى الجهاز الليمفاوي، فتحدِث الأثر النفسي والعلاجي».

واللون الأخضر، الذي يتراوح بين شجرة الصنوبر ذات اللون الغامق، والحشائش ذات اللون الفاتح اللامع، فهو من منظور الطب النفسي، مُهدئ للأعصاب، ويُدخِل الأمل على الإنسان، ولكونه مُرتبط بالأماكن الواسعة والخضرة والنباتات، فهو وثيق الصِلة بالنماء والإقبال على الحياة، ورؤيته في الطبيعة أفضل بكثير من رؤيته على الحوائط والأسقف، لذا يُفضل توسيع نطاق الأماكن المزروعة بالنباتات والحشائش في المدرسة، والمناطق المحيطة بها، فهذا لا يُفيد التلاميذ نفسيــًا وكفى، ولكن أيضًا يُفيدهم بدنيــًا وصِحيــًا، بتنظيف البيئة من المُلوِّثات والعوالق المُختلفة.. وفي كتابه «العلاج بالألوان»، يقول عالم النفس د. فريلنينج: «إن المزج بين اللونين الأخضر والأصفر، مع إضاءة خفيفة، يبعث في الجسم وهجًا من الطاقة، التي تعمل على التخفيف من تأثير الضوضاء، والأصوات المُتداخِلة، إلى جانب ذلك يعمل على ضبط إيقاع ضربات القلب، ويُساعد على تحسين الدورة الدموية».

أمــَّا اللون الأحمر، فهو غير مُناسب على الإطلاق في دهان جُدران وأسقف الحجرات الدراسية، كونه يدفع النفس إلى العدوانية والغطرسة، وكانت دراسة علمية حديثة قد أشارت إلى أن «الذين يُعانون من عيوب في الحركات التنسيقية، يُفضَّل عدم جلوسهم في حُجرات ذات ديكور أحمر، أو يرتدون ملابس ذات لون أحمر..ويجب أن يكون استخدام اللون الأحمر في المدارس، خاصة في مراحل التعليم الأولى، على نطاق ضيِّق، وللدلالة على مناطق يُحظر الاقتراب منها، خاصة أنه مُرتبط في أذهان الأطفال، بخطر عبور المُشاة في الطُرق العامة، وهو يُصنَّف على رأس الألوان العالية الطاقة، حيث يصدر عنه في وجود مصدر ضوئي تيَّارات كهرومغناطيسية تؤدِّي إلى زيادة حركة ونشاط الخلايا وتسارع دقَّات القلب، وعند كثير من الأطفال يؤدِّي إلى التوتر والقلق.

وإذا كانت الألوان لها تأثير على من يرونها، فقد ثبت أن تأثيرها مُمتد حتى عند فاقدي البصر، فإذا كانوا لا يرون الألوان، فإن ما يصدر عنها من طاقة إشعاعية تتسلل إلى أجسامهم، وتصل إلى الغُدد المُختلفة التي تتحكَّم في الحالة المزاجية والصحية للإنسان، حتى ولو كان الشخص كفيفـــًا.

تـنمـية الـحِس الـجمالي

ولتباينها، وإمكانية تشكيلها بصِور مُتعددة، خاصة إذا دخل عليها مصدر ضوئي، فإن الألوان والتدريب على الاستخدام الصحيح لها، يُمثل أحد أهم المناهل التي يرتشف منها تلاميذ المدارس عناصر النماء للتذوُق الفني والحِس الجمالي، يقول جورج سانتيانو وآخرون: إن التنمية الذهنية في مدارس المُستقبل الذكية، تتطلَّب التوسُّع في استخدام ما توفِّره التكنولوجيا الحديثة، لتفجير الإبداعات المُتعددة لدى المعلمين والتلاميذ.

إن كثيرًا من البرمجيات، صارت مُتاحة في مدارسنا، وإلى جانب أهميَّتها في الإثراء المعرفي، فإنها تُتيح سهولة التعامل مع الألوان للاستفادة من تأثيراتها في تحقيق أهداف تعليمية وتربوية، وفي مُقدِّمتها التنشئة الجمالية التي تُفضي إلى التربية الوجدانية، والتي تستوعب القيم الإنسانية بالتدريج، وتُنمِّي الخيال، وتسهِم في اكتساب علاقات إنسانية سوية.. وفي بحثه القيِّم، الذي يحمل عنوان «تنمية السلوك الجمالي في مجال التربية الفنية»، يقول الباحث جاسم العبد القادر: إن تقديم الرؤية الجمالية في العملية التعليمية مُنذ البداية، يجعل التلميذ يتشبَّع بها، وتستحوذ على عقله وتفكيره وخياله، وتُصبح جُزءًا منه، لا يستطيع أن يتخلَّى عنه، وتنعكس بالتالي على تعبيراته الفنيَّة وسلوكياته في تعامله مع الآخرين.

إن المُعلِّم الذي يسعى إلى الارتقاء بالفكر العقلي لدى تلاميذه، هو من يُنمِّي أوَّلاً خِبراته في تنمية الحِس الجمالي، ومن ثم يستطيع توظيف التناغم اللوني في العملية التعليمية وفي كيفية السيطرة على التلاميذ وجذبهم إلى الدروس التعليمية، وكذا في المحافظة على صحتهم النفسية وتحقيق التوازن السلوكي لديهم، وكانت دراسة أجراها د. ترافيس، قد أكَّدت أن الألوان تُضفي على وسائط التعليم الجاذبية، فالصورة المُلوَّنة أكثر بقاء في الذاكرة من الصورة المرسومة أو المخططة.

ومن خِلال الألوان المُفضلة تُعرَف الأذواق، ويُقاس مدى الحِس الجمالي ومُستوى الاستقرار النفسي والاندماج الاجتماعي..



ْ



________*التــَّـوْقـْـيـعُ*_________
لا أحد يظن أن العظماء تعساء إلا العظماء أنفسهم. إدوارد ينج:  شاعر إنجليزي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sixhatsdz.forumalgerie.net
 
تأثير الألوان على الحالة النفسية للتلاميذ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التفكير بواسطة القبعات الست  :: المنتدى العام Islamic Forum :: منتدى علوم التربية Science Education Forum-
انتقل الى: